English עברית RSS يوتيوب تويتر فيسبوك
النضالات الاجتماعية · العمل المنظم · اقتصاد · سياسة · احتلال وسلام · الشرق الأوسط · عالمية · طلاب · شباب · نساء · المثليين · صحة · بيئة · النظرية والتاريخ · الحركة
X
X
 


الذكرى السنوية 1938
تأسيس الأممية الرابعة
منذ 70 عاما، في 3 سبتمبر 1938، عقد المؤتمر التأسيسي للأممية الرابعة بالقرب من باريس. كان وراء الالهام والمؤسس الأساسي للتنظيم وراء اعلان الأممية الجديدة، الثوري الروسي ليون تروتسكي الذي لم يتمكن حتى من حضور الجلسة الافتتاحية لانه كان في المنفى في المكسيك

طباعة

اعتبر تروتسكي درسه وجهده في إيجاد الأممية الرابعة من أهم أعماله. بالنسبة له، كان هذا العمل أهم من وضع نظرية الثورة الدائمة، التي تنبأت ببراعة الخطوط العامة للثورة الروسية عام 1917 والتي كانت الأكثر أهمية في دورها الرئيسي في المرتبة الثانية بعد فلاديمير لينين، في تشرين الاول / اكتوبر مما أدى نجاح الثورة الاشتراكية وأهم من قيادته للجيش الاحمر، الذي دافع عن شباب الاتحاد السوفياتي ضد الجيوش الغازية من الثورة المضادة.

تأسست الأممية الرابعة في 1938، ولكن ظهرت من النضال الذي بدأ في الاتحاد السوفياتي في عام 1923، قبل وقت قصير من وفاة لينين، وثم انتشرت في جميع أنحاء العالم. هذا هو النضال الحقيقي البلشفي، الذي بدأ مع مبادرة لينين واستمر من قبل المعارضة اليسارية وفي وقت لاحق اليسارية الدولية بقيادة تروتسكي، ضد البيروقراطية السوفياتية المتميزة بقيادة جوزيف ستالين. في أهم وثيقة من وثائق مؤتمر الأممية الرابعة، "عذاب الموت في الرأسمالية ومهام الأممية الرابعة"، تروتسكي أعلن: "الأممية الرابعة … مكروهة بجدارة من قبل الستالينيين من جانب، والحزب الاشتراكي الديمقراطي من جانب، والبرجوازية الليبرالية من جانب والفاشيين من جانب … مهمتها — إلغاء هيمنة الرأسمالية. هدفها — الاشتراكية. الطريقة — ثورة البروليتاريا… ".

واليوم، عندما يشير الرأسماليون أو الصحافة الموالية للسياسيين إلى إنشاء الأممية الرابعة، فمن العادة أن يصبوا الازدراء على محاولات.

تروتسكي لوضع أساس لأممية جماهيرية. هؤلاء الممثلين لنظام الفوائد، إلى جانب العديد من اليسار السابق، ينخر أن مصير الأممية الرابعة هو دليل آخر على أن كل المحاولات لتشكيل الاشتراكية الدولية ولتحدي الرأسمالية مآلها الفشل.

هذه السخرية وانطباعية الحجة تتجاهل مفهوم تروتسكي للأممية الرابعة الذي يهتم في المقام الأول بالحفاظ على والدفاع عن وتطوير التراث الحقيقي للماركسية الذي لا يقدر بثمن في زمن هزائم وخيانات كبرى للمجموعة الدولية للطبقة العاملة، وإعداد القادة الشباب — "تعهدات من أجل المستقبل" — لنضالات الطبقة الكبيرة القادمة.

جذور نشئها ليست فقط في الصراع ضد الستالينية، ولكن أيضا في الأمميات العمالية السابقة. الأممية الأولة (الرابطة الدولية للرجال العاملين — IWMA)، أنشئت في عام 1864 من قبل المؤسسين للاشتراكية العلمية، كارل ماركس وفريدريك انجلس. وكانت هذه خطوة كبيرة إلى الأمام بالنسبة للطبقة العاملة عالميا، للجمع بين الاشتراكيين والنقابيين وغيرهم من الراديكاليين والناشطين. نمت أفكارها وتأثيرها في أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية، وبما في ذلك بين قادة "محلية باريس 1871 " التي كانت رغم حياتها القصيرة أول مثال لحكومة عمالية. ولكن تفاقمت الصعوبات مع الفوضوي ميخائيل باكونين وأنصاره وأدت إلى انقسامات وتفكك للIWMA، بعد ان نقل المقر الى الولايات المتحدة في عام 1872.

الأممية الثانية، الذي أسسها انجلس في عام 1889، كانت رابطة أطراف اشتراكية اجتماعية ديمقراطية وطنية، بما فيها عناصر ثورية وإصلاحية. أقوى قسم كان الحزب الاشتراكى الديمقراطى الألماني. ومع ذلك، عقود من النمو الاقتصادي الرأسمالي أدى الى خلق البيروقراطية في المحافظة والاتحادات الاجتماعية والديمقراطية، على الرغم من الالتزام الرسمي بالماركسية، فمزقت الأممية الثانية في عام 1914، عندما كانت معظم الأقسام تؤيد 'جانبهم' في الحرب الامبريالية.

الأممية (أو الشيوعية) الثالثة كانت منظمة تحت قيادة لينين ومع سلطة ثورة 1917 الروسية، لمحاولة خلق اممية للأحزاب العمالية المناهضة للامبريالية وذات طابع ثوري. خلال السنوات الأولى (من 1919 الى 1924)، وكانت الأممية الثالثة التي سمت أيضا كومينترن هيئة دولية حقيقية عقدت مؤتمرات في كل عام، على الرغم من الصعوبات الهائلة خلال الحرب الاهلية والمجاعة التي واجهها الاتحاد السوفياتي الجديد.

حكم البيروقراطية الناشئة

الإنقلاب على القيصرية والاقطاعية والرأسمالية من جانب الطبقة العاملة، الذي قاده الحزب البلشفي (الذي أصبح فيما بعد الحزب الشيوعي للاتحاد السوفياتي)، كان منارة للجماهير العاملة والفقراء في جميع أنحاء العالم وكان مصدر إلهام للحركات الثورية في جميع أنحاء أوروبا. ولكن بعد فشل تلك الثورات، بما في ذلك في ألمانيا (1918) وهنكاريا (1919)، ويرجع ذلك أساسا إلى عدم خبرة قادة شباب الأحزاب الشيوعية والى دور الاشتراكيين الديموقراطيين المناهض ضد الثورة، انعزل الاتحاد السوفياتي وظهر التدهور في جهاز النظام الجديد في الاقتصاد والثقافة المتخلفة الروسية. وبعد سنوات من الثورة والحرب والحرب الأهلية والحرمان الشديد، أصبح عدد كبير من العمال مستنفد ومبالي.

ظهر ستالين كأبرز ممثل لهذه الطبقات في الجهاز الذين أصبحوا معنيين بنهوض نفسهم بشكل متزايد وبمصالحهم المميزة على حساب الطبقة العاملة الدولية. لينين، وهو مدرك تماما بالمخاطر التي كانت تتعرض لها الثورة، دعا في عام 1923 إلى إزالة ستالين من منصب الامين العام للحزب الشيوعي لانه كان يستخدمها لبيروقراطية الحزب وجهاز الدولة. وأعد لينين مكافحة البيروقراطية في الحزب الشيوعي الروسي والسوفياتي، "حكومة عمالية مع تشويهات بيروقراطية"، لكنه توفي قبل أن يتمكن من تنفيذها. بعد أن مات لينين ولم يعد في الطريق، قضى ستالين تدريجيا على المعارضين الأساسيين ابتداءا بتروتسكي (الذي تم تهميشه حتى قبل المنفى في 1929)، حتى أصبح شبه ديكتاتور الحزب والدولة في الثلاثينات. تدريجيا وبصورة متزايدة تحولت الأممية الثالثة في ظل قيادة بيروقراطية الستالينية إلى أداة للسياسة الخارجية الروسية.

ولكن لم يحدث هذا دون صراع بين القوى الاجتماعية الحية. في عام 1923، أنشأت معارضة اليسار التروتسكية (البلشفيون — اللنينيون أو "التروتسكيون") فصيلا في ال CPSU واقترحت 'الدورة الجديدة' في تشرين الاول / اكتوبر: لحملة ضد البيروقراطية في الحزب، و لاتخاذ عناصر شباب من الطبقة العاملة مواقع قيادية في الحزب، للانتخابات لمواقف الحزب، ووضع خطة التصنيع لصالح الفقراء والفلاحين.

وثمة اندلع صراع بسبب ما سمي ب نظرية ستالين 'الاشتراكية في بلد واحد'، التي عرضت في عام 1924، والتي افترضت أن المجتمع الاشتراكى يمكن تحقيقه داخل حدود بلد واحد. نظرية ستالين كان لعنة حقيقية للماركسيين وكانت تعكس مصالح الفقة المتميزة. ردا على ذلك، أشار تروتسكي أنه في حين أنه يجب تحديث وتصنيع الاتحاد السوفياتي بصفة عامة، كان هذا بعيد كل البعد عن الاشتراكية: مجتمع مرتفع العمل الانتاجي والمستويات المعيشة أكثر مما كان عليه الحال في المجتمعات الرأسمالية المتقدمة. وهذا يفترض أن تصل الطبقة العاملة الى الحكم على الصعيد الدولي، واقامة اقتصاد اشتراكي مخطط دوليا.

السياسات الكارثية

اشتراكية ستالين في بلد واحد، كما حذر تروتسكي بشكل صحيح، قد تؤدي إلى كارثة سياسات داخل روسيا (بما فيها الزراعة الجماعية المفروضة)، والى تحويل الأممية الشيوعية الى أداة لسياسة ستالين الخارجية المضادة للثورة. في النهاية، في عام 1943، بناء على طلب من حلفائه، ونستون تشرشل وفرانكلين د. روزفلت، حل ستالين الأممية الشيوعية.

أدت سياسة الكومينترن في سنوات ال1920 و1930 لكوارث للطبقة العاملة العالمية والسوفياتية. تحذيرات تروتسكي ثبتت صحيحة ولكن مزاج العزلة واليأس بين الجماهير الروسية الناجمة عن الهزائم الدولية عزز البيروقراطية الستالينية.

وكان هناك فرصة للثورة مرة أخرى في ألمانيا في عام 1923، بسبب أزمة اقتصادية حادة، والغزو الفرنسي للرور. غالبية الطبقة العاملة الألمانية اتجهت نحو الحزب الشيوعي. ولكن كان قادة الحزب مترددون وأضاعوا الفرصة المواتية بشكل استثنائي للصراع على السلطة، فأسمحوا للطبقة الحاكمة الألمانية الوقت للتعافي. كما أنها كانت المسؤولية على قادة الكومينترن و ستالين و غريغوري زينوفييف، بتضييع الفرصة لأنه لم يكن لديهم الثقة في تولي الحزب الألماني السلطة فحثها على التوقف.

ضربة أخرى جاءت للطبقة العاملة البريطانية في الاضراب العام في مايو 1926 وكانت بسبب خيانة من جانب الزعماء الاصلاحيين في اتحاد النقابات. فإن الكومينترن، تحت قيادة ستالين، قد كانت متواطئة في هذه الخيانة، لأنها تحالفت مع «اليسار» في سلطة النقابات من خلال لجنة وحدة نقابية انكليزية — روسية. تروتسكي حذر من ان اللجنة الروسية — الانكليزية المشتركة تعمل على حماية الإصلاحيين في مواجهة انتقادات من اليسار.

في الصين، السياسات الستالينية أدت إلى هزيمة دموية. كان هناك حالة ثورية تطورت بين سنوات ال1925 وال1927، وسعت البرجوازية التجارية والصناعية في الكومينتانغ القومية لاستغلالها لمصالحها الطبقية والخاصة بها. وكانت البيروقراطية الروسية معادية للتنمية المستقلة لدى حركة العمال والفلاحين الفقراء في الصين، ولم يكن لديها اي ثقة بها. ولتلبية احتياجاتها القومية الخاصة والضيقة، أوعزت الكومينترن الشيوعيين الصينيين لدخول الكومينتانغ. هذا التخلي عن السياسة المستقلة للطبقة يعني معارضة إنشاء السوفييت (مجالس العمال والفلاحين) خلال تصاعد موجة الثورة والثورة الزراعية. بينما كان جيش الكومينتانغ يسير فى شانغهاي، العمال وبغريزيتهم ادركوا خطورة ما انتفض واستولوا على المدينة، إلا أنه قيل لهم عندها من قبل الكومينترن ان يسمحوا لقوات تشيانغ كاي شيك بالدخول في أبريل 1927. وثم ذبح العمال الشيوعيين من قبل الكومينتانغ.

سياسات الكومينترن الكارثية أدت الى خروج زينوفييف وكامينيف من سلطة ستالين، وهما كانا 'قادة البلشفية القديمة. مع ستالين، هذان الاثنان كانا أبرز القادة التاريخيين اللذين شكلوا الثلاثية ضد تروتسكي والمعارضة اليسارية في 1923–1925. وفي يوليو 1926، زينوفييف ذكر في الجلسة العامة للجنة المركزية للحزب الشيوعي: "بشأن مسألة بيروقراطية الجهاز القمعي تروتسكي كان على حق ضدنا". في الفترة من يوليو حتى أكتوبر 1926، انضمت المعارضة اليسارية مؤقتا الى كامينيف وزينوفيف لتشكيل معارضة موحدة ضد اليمينية المؤيدة للفلاحين الأغنياء(كولاك) ومسار بوخارين وستالين، وداعية الى العودة الى العمال للديمقراطية والتصنيع.

ولكن، بعد هجوم مضاد من قبل البيروقراطية، وبعد طرد زعماء المعارضة اليسارية من الحزب، أذعن كامينيف وزينوفيف لستالين. وبحلول نهاية عام 1927، الفصيل المهيمن لدى ستالين كان قد حسم هزيمة المعارضة اليسارية وحبس أو نفي زعماءها. وإذ ثار جزع ستالين عن الخطر الذي كانت تشكله الكولاك الذين كانوا يزدادون قوة نتيجة لسياساته، فكسر مع نيكولاي بوخارين، وبقرار وحشي بدأ خططه للسنوات الخمسة التي وضعت البلاد في مأساة إنسانية مروعة وأقرب الى كارثة.

تجميع القوى

في فبراير 1929، تم ترحيل تروتسكي إلى تركيا. بحلول ذلك الوقت عدد كبير من المعارضين في أوروبا وأمريكا قد طٌردوا من الأحزاب الشيوعية والشيوعية الدولية. بعضهم خلق مجموعات صغيرة أعلنت أو تعاطفت وتضامنت مع المعارضة اليسارية. خلال هذه الفترة، البرامج الرئيسية لبيانات المعارضة اليسارية صاغها تروتسكي.

قبل عام 1930، جماعات المعارضة اليسارية في عدد من البلدان قد أحرزت تقدما على الموقف حيث رأت أنها تحتاج لتنسيق أنشطتها في شكل اكثر تنظيميا. يوم 6 أبريل 1930، اجتمع الممثلون الوطنيون في باريس، وأعلنوا المؤتمر الدولي الأول للمعارضة اليسارية. وتطورت توضيحات الايديولوجية الدولية من خلال النشرة الدولية ورسائل جامعية وقرارات وبيانات. ولكن لم يعقد اجتماع دولي 'مؤتمر سابق' حتى شباط / فبراير 1933.

حتى عام 1933، عارض تروتسكي دعوات لأممية جديدة كانت تقدم من قبل بعض التيارات المعارضة للستالينية. وكان يقول أن الأحزاب.

الشيوعية لا تزال تمثل أهم أجزاء الطبقة العاملة من النشطاء، على الرغم من القيادات الستالينية. وأنه بالرغم من أن ستالين لا يسمح لأي معارضة حقيقية داخل الأممية الثالثة، فإن أدارت المعارضة اليسارية ظهرها لهؤلاء العمال ستكون معزولة كما يرغب ستالين. تروتسكي اعتقد أن الأحداث الكبرى، داخل وخارج الاتحاد السوفياتي، يمكنها تحريك الجماهير واعطاء فرص للمعارضة اليسارية في النمو بسرعة.

ومع ذلك، تروتسكي غير موقفه عندما وصل أدولف هتلر الى السلطة في عام 1933 وحطم منظمات الطبقة العاملة الألمانية القوية. وكما ازداد خطر النازية، تروتسكي دعا الى تشكيل جبهة موحدة من المنظمات العمالية الجماهيرية — الاشتراكيين الديموقراطيين والشيوعيين. ولكن، في ظل قيادة الComintern، إتتبع الشيوعيون الألمانيون خط اليسار المتطرف وشجبوا الحزب الاشتراكي الديمقراطي ب"الفاشيين الاجتماعيين" وحافظوا على انقسام الطبقة العاملة، مما سمح لهتلر بالسيطرة على السلطة.

المؤتمر الدولي للمعارضة اليسارية في شباط / فبراير 1933 وقع بعد اسبوع واحد من تعيين هتلر كمستشار لألمانيا الموحدة، قبل فوزه، بينما كانت المعارضة اليسارية تنتظر الطبقة العاملة الألمانية وتتوقع مقاومتها ضد النازية، حتى لو أدت إلى حرب أهلية. ولكن البيروقراطية الستالينية الألمانية اظهرت الافلاس السياسي الكامل، وسرعان ما سحق هتلر حركة العمال بسهولة.

بالنسبة لتروتسكي، تدمير الطبقة العاملة الألمانية دون صراع أشار الى انهيار الأممية الثالثة واعتماد القيادة الستالينية لسياسة ثورة مضادة واعية. وعندما أعلنت قادة الكومينترن أن سياستها في ألمانيا قد كانت دون أغلاط، ومنعت اقامة اي حزب شيوعي لمناقشة هذه المسألة، وتبع هذا بشكل سلس، أعلن تر.




100 عاما من الثورة الروسية
النضال من أجل مجتمع آخر هو أكثر أهمية من أي وقت مضى
2017/01/23 12:01
  

حركة نضال اشتراكي
حركة نضال اشتراكي
ص.ب 59187, تل أبيب–يافا 6159101
info@socialism.org.il
054.548.13.78 | 054.818.44.61
RSSيوتيوبتويترفيسبوك
CWIنضال اشتراكي هي حركة اشتراكية تناضل من أجل مجتمع اشتراكي وديمقراطي يقوم على العدالة الاجتماعية والسلام والمساواة.
هذه الحركة شريكة في اللجنة لأممية العمال (CWI)، وهي منظمة إشتراكية دولية توحد حركات وأحزاب إشتراكية في عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم.

مواقع دينا التوأم المنظمات في جميع أنحاء العالم