English עברית RSS يوتيوب تويتر فيسبوك
النضالات الاجتماعية · العمل المنظم · اقتصاد · سياسة · احتلال وسلام · الشرق الأوسط · عالمية · طلاب · شباب · نساء · المثليين · صحة · بيئة · النظرية والتاريخ · الحركة
X
X
 


لبنان
للتوحد حول المطالب المعيشية وإسقاط النظام الطائفي!
"إسقاط النظام الطائفي"

طباعة

بدأنا نشهد اليوم في لبنان حركة ضد النظام الطائفي الفاسد، وضد البطالة والهجرة وغالء المعيشة والفقر. وتحت شعار "إسقاط النظام الطائفي"، تظاهر اآلالف وطالبوا بمحاسبة المسؤولين عن الحروب الطائفية واألزمات المتكررة وتدهور األوضاع المعيشية.

إن أغلبية الشعارات التي ترفع من قبل المتظاهرين هي عن المطالب المعيشية التي تعبّر عن ظروف الشباب والعمال والفقراء، من التعليم والضمان االجتماعي والسكن والبطالة والفساد وهدر المال العام. وهذه الشعارات هي الوحيدة القادرة على توحيد العمال والفقراء ضد النظام الطائفي العفن.

لبناء حركة جماهيرية قادرة على إسقاط النظام الطائفي المولد للحروب والفقر من الضروري توحيد الفئات الفقيرة من عمال وموظفي الدخل المحدود والعاطلين عن العمل والمزارعين الصغار حول المطالب المعيشية.

وفي حين أن بعض قيادات األحزاب الطائفية ترفع مطالب "شعبوية"، هي تمثل رجال األعمال الكبار والعائالت اإلقطاعية والرأسمالية اليوم، وهي نفسها من يستخدم الطائفية من أجل تقسيم الشعب وإستغالل العمال ونهب الثروة.

إن الحركة اليوم ترفض الحروب األهلية والصراع على "المحاصصة" ما بين زعماء الطوائف والنهب الجاري في القطاع العام والتوريث. إن الفقراء هم من يدفعون ثمن األزمات المتكررة االقتصادية والسياسية، والفئة األكبر من الجماهير اليوم تشعر باالشمئزاز من الطبقة الحاكمة على مختلف انتماءاتها. في حين ترفع الطبقة الحاكمة شعارات فارغة عن "وحدة وطنية"، هي تستغل التعدد الطائفي لتنفيذ مشاريعها وسياسة "فرق تسد".

نحن نناضل من أجل وحدة حقيقية للطبقة العاملة ضد الطبقة الحاكمة التي تقتلنا وتسرقنا ّ بحجة "التوازن الطائفي". هم تجار ورجال أعمال ونحن الشعب العادي من عمال وفقراء وشباب وعاطلين عن العمل.

من الضروري البناء على رغبة الشباب والعمال بالتغيير وعلى المطالب المعيشية وتنظيم حركة شعبية عمالية وشبابية تتحدى النظام االقتصادي الحاكم. هكذا حركة يمكنها أن تطرح وتناقش سياسات اقتصادية بديلة وتناضل من أجل تمويل حكومي للزراعة والصناعة والقطاعات العامة تحت سيطرة الشعب العامل والجماهير الفقيرة. وعبر هكذا حركة يمكننا أن نناضل من أجل استعادة المال العام ومن أجل حد أدنى لألجور يتناسب مع تكلفة العيش الحقيقية، ولخلق فرص عمل وللحد من ساعات العمل دون أي خسارة في األجور.

َ نحن بحاجة إلى بناء بديلنا الخاص بنا ألننا الطبقة المهمشة والمستغلة من قبل أصحاب ً في المستوى المعيشي ونهاية للنهج الرأسمالي رأس المال والشركات الكبرى. نريد تحسنا الطائفي الفاسد.

من أجل إسقاط النظام الطائفي والسلطة الطائفية من الضروري التحرك ضد الطبقة الرأسمالية في لبنان والممثلة بحكوماتها الطائفية المتعاقبة منذ عقود. هي من نفذ سياسات اقتصادية مرهونة لسياسات البنوك وخدمة المصارف. هي من أفرغ المؤسسات وأفسد ّ اإلدارات وضرب اإلنتاج الصناعي والزراعي، وعزز االستيراد وهجر الشباب الذين يمثلون 41٪ من القوة العاملة والذين يواجهون بطالة عالية تتجاوز الـ30٪.

إن ما حرك ثورات الشعوب العربية واالنتفاضات الشعبية في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين وغيرها من البلدان هو الفقر والوضع المعيشي المتدهور والقمع واالستبداد من قبل الطبقة الحاكمة العربية.

من الضروري تغيير النظام ومحاسبة الفاسدين وسارقي األموال العامة ومن يحكمون البلد منذ عقود — هم زعماء الطوائف ورجال األعمال الرأسماليين المتوحشين الذين يستغلون الحس المذهبي لتقسيم الشباب إلى مناصري أحزابهم الطائفية.

إن ما يجري في الدول العربية ليس إال بداية للتغيير، وفي لبنان حان الوقت لطرح بديل حقيقي للنظام الرأسمالي الطائفي المعفن. لقد آن األوان للعمل على بناء حركة عمالية جماهيرية تطرح وتناقش البديل االشتراكي الحقيقي.




حركة نضال اشتراكي
حركة نضال اشتراكي
ص.ب 59187, تل أبيب–يافا 6159101
info@socialism.org.il
054.548.13.78 | 054.818.44.61
RSSيوتيوبتويترفيسبوك
CWIنضال اشتراكي هي حركة اشتراكية تناضل من أجل مجتمع اشتراكي وديمقراطي يقوم على العدالة الاجتماعية والسلام والمساواة.
هذه الحركة شريكة في اللجنة لأممية العمال (CWI)، وهي منظمة إشتراكية دولية توحد حركات وأحزاب إشتراكية في عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم.

مواقع دينا التوأم المنظمات في جميع أنحاء العالم