English עברית RSS يوتيوب تويتر فيسبوك
X
النضالات الاجتماعية · العمل المنظم · اقتصاد · سياسة · احتلال وسلام · الشرق الأوسط · عالمية · طلاب · شباب · نساء · المثليين · صحة · بيئة · النظرية والتاريخ · الحركة
X
 


100 عاما من الثورة الروسية
النضال من أجل مجتمع آخر هو أكثر أهمية من أي وقت مضى
مضى قرن فقط من تولّي حكومة العمال والفلاحين السلطة تحت قيادة البلاشفة وانتهى حكم الرأسمالية في روسيا ■ حتى هذا اليوم، يبقى هذا الجهد أكثر وعيا لبناء بديل اشتراكي

طباعة

وهذه المئوية تجري في سياق معين، النظام الاجتماعي الحالي يواجه أزمة قاتلة في جميع أنحاء العالم. واهتزت الرأسمالية من أساسها على الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية. وهذا يثبت أيضا عجز عن التعامل مع الأزمات البيئية. بعد مائة سنة، نحن مضطرون أن نستنتج أن الرأسمالية لا تزال تخفق في معالجة المشاكل التي تتسبب بها. هذا النظام يتهاوى في كل مكان.

إذا أظهرت الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة شيء جيد فما هوإلّى النفور العميق والمتزايد الذي أثارته السياسة الرّأسماليّة في قطاعات واسعة من السكان الذين يبحثون الآن عن بديل. في التمهيدية للحزب الديمقراطي، أدرك بيرني ساندرز ما كان منذ وقت طويل جدا إستحالة في الولايات المتحدة. دافع عن جدول برنامج يساري، وقال انه دعا صراحة للاشتراكية، وحتى أنه بنى حملة واسعة هزت الحزب الديمقراطي. انتصار دونالد ترامب ينبغي أن يكون بمثابة تحذير. اليمين هي أيضا قادرة على استيعاب الفضاء المفتوح للتطرف الجماهير ورفضهم للإنشاء.

مثل هذه الظروف تعزز كثيرا من الإلهام على مثال الثورة الروسية. كل شيء سيتم استخدامه لتصوير التجربة الثورية من أحلك طريقة ممكنة. انظر فقط كيف يتحول اليوم اللوم من فوضىة الثورة المضّادة على ليبيا وسوريا على العملية الثورية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ليس هناك شك، سوف تكون الثورة الروسية مرتبطة تلقائيا بالعنف المستمدّ من الحرب الأهلية والجرائم الستالينية. لن يدخر شيئا في محاولة لإجهاض ضمان أروع تجربة في تاريخ الحركة العمالية. سوف يكون نهجنا ضد هذا التيارالمجهض. سندافع عن الدروس المستفادة من التجربة الروسيّة الضخمة مع مختلف المواد والكتب والكتيبات.

في حدودها تصطدم الرأسمالية

في العقود التي سبقت الثورة الروسية، شملت الرأسمالية تغيرات عميقة. ظهرت شركات ضخمة في القطاعات الرئيسية للاقتصاد في جميع الدول الصناعية المتقدمة: أجداد الشركات متعددة الجنسيات الحالية. بدعم من القطاع المالي على نحو متزايد من الحكومات الوطنية الخاصة بها، وهذه الشركات الاحتكارية العاملة في مجال المنافسة العالمية الشرسة و التّي تسيطر على الأسواق بحيث أصبحت المواد الخامة قضية حيوية.

هذه المنافسة لا تزال سارية المفعول، وتعطي دفعة لتطوير التوترات بين الدول اليوم. واليوم، فإن الولايات المتحدة تحاول عرقلة ظهور الصين من خلال تطوير التكتلات التجارية المختلفة. كانت الأمور لا تختلف جوهريا منذ 100 عاما، تزايد الوحشية، مع تقسيم العالم إلى المستعمرات في أوائل القرن 20، وهذا التقسيم لم يعد يتفق مع ميزان القوى الذي كان قائما بين القوى العظمى أصبح الوضع متفجرا في مطلع القرن، وكان من الواضح بشكل متزايد أن حرب عالمية حتمية المتبقية في إطار الرأسمالي.

البلدان أقل نموا تأثرت بشدة من جراء هذه التغيرات. دفقت القوى الصناعية كميات هائلة من رأس المال في شكل استثمارات أجنبية حيث كانت اللوائح والضرائب غير متناسقة وانخفاض الأجور. على الرغم من أن روسيا القيصرية كانت قوة عظمى في ذلك الوقت، لكنها كانت تنتمي أيضا إلى فئة واسعة من البلدان المتخلفة اقتصاديا.

نشأت المصانع الضخمة في مختلف المدن الروسية. وبالنسبة للعمال، كانت ظروف الحياة والعمل مروعة. هذه المراكز الحضرية، كانت جزر صناعية صغيرة في مجتمع لا يزال ريفيا إلى حد كبير. أكثر من 80٪ من السكان يعيشون في الريف في فقر مدقع. وهناك نسبة جيدة من المزارعين الذين كانوا يعملون لكبار الملاكين الذين يمتلكون أكثر من 25٪ من الأراضي. قُبيل الحرب العالمية الأولى، كان التفاوت مذهل و الوضع متفجرا.

تطوير البلاد تتطلب تغييرا عميقا. ولكن الدولة الروسية نفسها كانت في مفارقة تاريخية. أي في محاولة لتحديث البلاد، والتي حاولت القيصرية القيام به، إذ أنه كلّ محاولة للتطويرلقت معارضة شديدة و شرسة من الطبقة الارستقراطية والطبقة االمئيدة للنظام. تم قمع العمال والفلاحين. ثم جاء الانفجار الثوري لعام 1905، بعد هزيمة روسيا في الحرب الروسية اليابانية (1904–1905). على الرغم من أنّ القمع تمكن من انهاء الانتفاضة، باتت أيام القيصرية معدودة.

ما كان مطلوب في روسيا، كان في الأساس ما كانت تعمل به الطبقة الرأسمالية بدرجات متفاوتة في البلدان المتقدمة اقتصاديا في القرن التاسع عشر، حيث أخذت الثورة البرجوازية السلطة من أيدي الطبقة الأرستقراطية لإقامة ديمقراطية ليبرالية قادرة على ضمان تنمية البلاد.

ان الطبقة الرأسمالية الروسية لم تأخذ مثل هذه المراحل. لم تكن قادرة على التنافس مع شركات الاحتكار الأجنبية. كان وزن الرأسماليين الروسي ضعيف للغاية في المجتمع. كانت الطبقة العاملة أقوى بكثير، للمفارقة، بسبب وجود شركات أجنبية كبيرة. وسرعان ما بُعثت أحزابها ونقاباتها الخاصة بحيث لعبت دورا رئيسيا في ثورة عام 1905، على عكس الرأسماليين الذين اختاروا معسكر القيصر خوفا من ثورة شعبية. وكان واضحا أن الطبقة العاملة لن تكون راضية عن نهاية الإقطاع لتسليم السلطة إلى الرأسماليين، بحيث يصبح من شأنهم أن يفرضوا متطلباتهم الخاصة. روسيا إتجهت نحو قطيعة مع الرأسمالية حتى قبل أن يصل النظام إلى مرحلة النضج في هذا البلد.

ثورة فبراير

تميزت بداية عام 1914 بحركة إحتجاجات قوية. مع اندلاع الحرب العالمية الأولى قُطعت هذه الموجة من الاحتجاجات بالزخم القومي المتزايد والوحدة ضد عدو مشترك. ومع ذلك، ثبت أنّ هذه الوضعيّة مؤقتة حيث أن ظروف العمل القاسية والأجورالمتدنّية و الجثث والجرحى العائدين من الجبهة، والمجهود الحربي و الجوع الذي إجتاح البطون شملت جزء متزايد من السكان. انهار الاقتصاد، وتقديم الدعم للقيصرية لم يكن أفضل حالا.

8 مارس 1917 (27 فبراير حسب التقويم اليولياني قيد الاستخدام في ذلك الوقت في روسيا)، اليوم العالمي للمرأة، نزل عمال الغزل والنسيج إلى شوارع العاصمة بتروغراد، احتجاجا على نقص الغذاء وارتفاع الأسعار. في نفس الوقت إندلع إضراب في أكبر مصنع في المدينة. بعد ذلك بيومين، أقفلت جميع الشركات الكبرى. مضاهرات جماهيرية ضخمة خرجت في الشوارع. و عندما يتم إعطاء أمر للجيش بفتح النار على الحشد، يرفض الجنود ذلك. الجماهير الثورية تأخذ العاصمة في أيديهم. ألقي القبض على القيصر بعد أيام قليلة.

العمال المظلومين حتى الآن يشعرون بالقوة: تمكنوا من إسقاط الحكومة والقيصر! في المصانع والأحياء ظهروا السوفييتات (المجالس) من ثورة 1905 و في هذه الهيئات تناقش مهام الثورة وتنظيمها وتنفيذها. القوة في أيدي السوفييت فورا بعد ثورة فبراير. لكن المناشفة، وهو حزب اصلاحي يساري ولد من الديمقراطية الاجتماعية والثوريين الاشتراكيين (SR)، وهو حزب يستند أساسا على صغار المزارعين، كان له أغلبية في هذه المجالس. هذا التحالف يدعم على تشكيل حكومة انتقالية غير مستقرة حول الحزب الليبرالي (الكاديت). وهكذا بدأت فترة من ازدواجية السلطة في السوفييات من جهة والحكومة المؤقتة من جهة أخرى.

في المدن، العمال يطالبون بالسلام ووضع حد للنقص في المواد الإستهلاكيّة. صغار المزارعين يريدون إعادة السلام وإعادة توزيع الأراضي. لتلبية هذه المطالب الأساسية، فمن الضروري الكسر مع الرأسمالية.

ولم تكن هذه المرة الأخيرة التي ستواجه الحكومة مع هذا الاختيار. حتى وقت قريب، في عام 2015،وجاء سيريزا إلى السلطة في اليونان، وذلك عن طريق برنامج المعارضة للتقشف من قبل الترويكا (الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي). مراقبة البرنامج وتجنب كارثة اقتصادية واجتماعية يعني مغادرة منطقة اليورو واعتماد إجراءات اشتراكية مثل تأميم قطاعات رئيسية من الاقتصاد تحت الرقابة الديمقراطية للعمال، واحتكار الدولة لتدفقات رأس المال والتجارة الخارجية…

لكن قيادة سيريزا رفضت أن تذهب في هذا الاتجاه، وتريد التفاوض مع الترويكا. كان عليها أن تواجه الحقائق: البقاء في قيود الرأسمالية يعني أن تتبع منطقها. وقد أجبرت على تطبيق خطة التقشف. رفضت الحكومة المؤقتة الروسية في فبراير 1917 القطيعة مع النظام. استمرت الحرب، لم يتم تسليم الأراضي للفلاحين والنقص الناجم عن استمرار الحرب المدمرة للاقتصاد مازال قائما. كانت الحكومة المؤقتة متّهمة. والسؤال المطروح بالضبط هو مالبديل. هناك خياران على الطاولة: هو حكومة عمّال أو انقلاب رجعي.

من فبرايرإلى أكتوبر

كاوّنوا البلاشفة التيّار الثوري للحركة الاشتراكية الديموقراطية الروسية. منذ عام 1912، كان لديهم رسميا حزبهم ولكن كان تيارهم يتّسم بنظامه الخاص، وهياكله الخاصة وبرنامجه الخاص منذ عام 1903. وكان وجود حزب ثوري مثل هذا النوع بتقاليد عريقهة يمثّل حسما للأحداث.

بعد ثورة فبراير، شكّل البلاشفة أقلية صغيرة في السوفييتات. وهي لا تمثل أكثر من 3٪ من الأصوات. بناء على توجيهاتهم، ساد الارتباك في البداية والبعض حاولوا اللإنضمام إلى المناشفة في دعم الحكومة المؤقتة. عودة لينين من المنفى في أبريل 1917 هي الحاسمة. أقرّ لينين على الفورأنه ضد الحكومة المؤقتة وضمع الاستيلاء على السلطة من قبل السوفييت، وهذا يعني قيادة الطبقة العاملة للحكومة. تمكن لينين من إقناع قيادة حزبه، ومنذ ذلك الوقت، بدأ البلاشفة حملة مكثفة بين العمال والجنود والفلاحين من أجل الترويج لهذه الفكرة. كان هدفهم الفوز في البرنامج بأغالبية السكان.

في مايو، انضم المناشفة للحكومة المؤقتة. هذه هي بداية لعبة الكراسي الموسيقية في الحكومة المؤقتة. ولكن حتى و لو شغلت مناصب وزارية الآن من قبل الناس الذين ادعوا انهم منبثقين من الاشتراكية، لم يتغير شيء بالنسبة للسكان. يتم إطلاق هجمات جديدة على جبهة القتال. استمر الذبح الإمبريالي الكبير. وتتضرّر المدن أكثر من نقص الفلاحين. كان الإحساس هو الرّجوع إلى نقطة البداية ممّا أدّى إلى الإستيلاء على ممتلكات أصحاب الأراضي.

الشعارات الشهيرة البلشفية — "الأرض والخبز والسلام"، "لا للعشر وزراء الرأسماليين"، "السلطة للسوفييتات" تزداد شعبية. في العاصمة و بداية من جوان يونيو، كان البلاشفة وراء غالبية العاملين. ويختلف الوضع في بقية البلاد. المناشفة والاشتراكيين الثوريين لا يزالوا الأغلبية هناك لفترة طويلة. القيادة البلشفية مقتنعة بأن الوقت لم يحن بعد لمواصلة الثورة حتى النهاية. ولكن في قاعدة الحزب وبين سكّان بتروغراد، فإن الوضع متفجر. فقد ضجر الناس. في يوليو، دعوة لإضراب عام ومظاهرات حاشدة إنطلقت من القاعدة.

المظاهرات حاشدة و هائلة غزت شوارع العاصمة. هيمنت الشعارات البلشفية في كل مكان. على الرغم من أن القيادة البلشفية عورِضت في يوليو (كما يتذكر التاريخ)،و قررت ضمان سير الأمور في الاتجاه الصحيح. تأثرت الحكومة المؤقتة و أصيبت بصدمة. أرسلت وحدات جديدة من الجيش لقمع الاحتجاجات وكان هذا القمع دموي. أصبح لينين يعمل في السرّية وسقط العديد من القادة البلاشفة في السجن. وأصبح تروتسكي في تلك اللحظة، الذي كان يعمل بشكل وثيق مع البلاشفة في أبريل، رسميا عضوا في الحزب.

بناء على أوامر من الحكومة المؤقتة نمت الثورة المضّاد، بتوجيهات من الجيش، والفكرة السائدة على أنّها فوضى ويجب إنهائها، حلّ السوفيات ومطاردة البلاشفة كان من بين الحلول المقترحة لإفشال الثّورة. و في أغسطس أصبح الجنرال كورنيلوف القائد الأعلى للقوات المسلحة للحكومة المؤقتة، و قام بمحاولة إنقلاب. الحكومة المؤقتة، في حالة من الذعر الكامل، اضطرت لطلب المساعدة من البلاشفة لصد التهديد. وجد كورنيلوف فشلا ذريعا حتى قبل الوصول إلى العاصمة.

إضراب موظفي السكك الحديدية و تلغرافات بالغة الأهمية بأمر من قبل قيادة البلاشفة كانت حاسمة. وفقدتالحكومة المؤقتة مصداقيتها تماما. وفي المقابل عززت بشكل كبيرسلطة البلاشفة .

تحت قيادة تروتسكي، بدءالبلاشفة في الاستعداد للاستيلاء على السلطة من قبل السوفييت. وقامت الانتفاضة في الليلة الفاصلة بين 06–07 نوفمبر (24 و 25 أكتوبر، وفقا للتقويم جوليان). انهارت الحكومة المؤقتة مثل بيت من ورق. و في يوم 25 أكتوبر، سلمت السلطة رسميا إلى سوفييت بتروغراد. وهو عبارة عن ائتلاف من البلاشفة ومن المنشقين (SR)، الاشتراكيين-الثوريين اليساريّين إنبثقت الحكومة الجديدة. ثورة أكتوبر، أصبحت حقيقة.

لم تتردد الحكومة السوفيتية الجديدة للكسر مع الرأسمالية. وتأميم الأراضي الزراعية وتوزيعها على صغار المزارعين. في المدن، يتم وضع السيطرة على الصناعة في أيدي العمال من أجل تطوير الاقتصاد المخطط ديمقراطيا. على الرغم من كل حلفاء المعارضة، أعلنت الهدنة.

دروس الثورة

البلاشفة لم تكن لديهم أيّ أوهام في إمكانية بناء الاشتراكية في روسيا المتخلفة في عام 1917. وبالنسبة لهم، كانت الثورة الروسية على زناد الثورة العالمية التي من شأنها القضاء على الرأسمالية في جميع أنحاء العالم.

لم تكن هذه الإمكانية من الثورة العالمية من محو الخيال. بل إذ أنّه ظهرت موجة ثورية إجتاحت أوروبا، الثورة الألمانية على سبيل المثل التي أنهت الحرب العالمية الأولى في عام 1918. ولكن في غياب قيادة ثورية مثل الحزب البلشفي، كانت الثورة غير قادرة على كسر قبضة الرأسماليين على المجتمع. وهكذا ظلت روسيا السوفياتية معزولة.

وهذه العزلة لها تأثير كبير على مسار لاحق للأحداث. مستوى التخلف في البلاد والدمار الذي سببته الحرب ثم الحرب الأهلية أدّى إلى صعوبات هائلة ورغبة متزايدة للاستقرار في أوساط السكان. كل هذه المعطيات أمكنت ظهور أرضا خصبة للبيروقراطية التي لا ترحم.

هذه البيروقراطية التي قادها ستالين، أدّت إلى ثورة مضادّة اجتاحت و مزقت العديد من مكاسب الثورة الروسية. ألغي ما تبقى من الديموقراطية العمالية، إضطهدوا الماركسيين وتوجه الاقتصاد نحو البيروقراطية التسلطية.

على الرغم من هذا، لا تزال الثورة الروسية تجربة مهمة. لقد برهنت على أن بديل للرأسمالية هو ممكن. ولكنه يسلط الضوء أيضا على الحاجة إلى منظمة ثورية قادرة على ضمان قيادة النضال من أجل المضي قدما نحو النصر. في وقت لاحق، وبعد 100 سنة، لم تنكر الحاجة الماسة لمثل هذا الحزب. حاول 'نضال اشتراكي'، على أساس الخبرة والدروس المستفادة من الماضي، بناء مثل هذه المنظمة.




100 عاما من الثورة الروسية
تحرير المرأة والمثليين في روسيا الثورية
2017/01/23

الذكرى السنوية 1938: تأسيس الأممية الرابعة
2009/04/01
 

حركة نضال اشتراكي
حركة نضال اشتراكي
ص.ب 59187, تل أبيب–يافا 6159101
info@socialism.org.il
054.548.13.78 | 054.818.44.61
RSSيوتيوبتويترفيسبوك
CWIنضال اشتراكي هي حركة اشتراكية تناضل من أجل مجتمع اشتراكي وديمقراطي يقوم على العدالة الاجتماعية والسلام والمساواة.
هذه الحركة شريكة في اللجنة لأممية العمال (CWI)، وهي منظمة إشتراكية دولية توحد حركات وأحزاب إشتراكية في عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم.

مواقع دينا التوأم المنظمات في جميع أنحاء العالم