English עברית RSS يوتيوب تويتر فيسبوك
X
النضالات الاجتماعية · العمل المنظم · اقتصاد · سياسة · احتلال وسلام · الشرق الأوسط · عالمية · طلاب · شباب · نساء · المثليين · صحة · بيئة · النظرية والتاريخ · الحركة
X
 


100 عاما من الثورة الروسية
تحرير المرأة والمثليين في روسيا الثورية
تجربة الثورة الروسية واتخاذ إجراءات مطردة جذرية أُدخلت من قبل البلاشفة في وقتهم

طباعة

لا حدث آخر في التاريخ وقع تشويهه أكثرمن الثورة الروسية من قِبل الفكر الرأسمالي. مهما كانت إعادة الكتابة، بالكاد ذكر دور المرأة، والقياسات التّي حصلت عليها معدومة.

الإطاحة الكاملة بالرأسمالية والإقطاعية من قبل الحزب البلشفي والطبقة العاملة الروسية في عام 1917 حفزت تغيير جذري في المجتمع، وهو الأمر الذي لم يكن له مثيل من قبل أو منذ ذلك الحين. كانوا البلاشفة قادرون على قيادة السلطة على وجه التحديد لأنها تمثل صوت الجماهير المضطهدة والعمال والفقراء والنساء.

اليوم، عدم المساواة والقمع الاقتصادي لم يكونا أبدا صارخان و فاضحان كما من قبل وفي 2016 الثروة المجتمعة لأغنى نسبة مائوية من الفئات فاقت 99٪ المتبقية من سكان العالم. في حين يواصل هذا التفاوت في النمو، و هو نفس نموّ إضطهاد المرأة والمجتمع المثليين (السحاقيات والمثليين وثنائي الجنس والمتحولين جنسيا) في جميع أنحاء العالم، حتى في معظم البلدان "المتقدمة". هذه مسألة أساسية لتسييس الشباب. في هذا السياق، من المهم أن نتعلم من الماضي، و لا شيء هناك أكثر أهمية من تلك الثورة الروسية.

البلاشفة، وتسليط الضوء على دور الطبقة العاملة في مجتمع متغير، تقرّ بأنّ النساء عانت من القمع المزدوج الذي لقت جذورها في الرأسمالية والإقطاع. بالنّسبة للبلاشفة، كان تحرير المرأة عنصرا أساسيا في النضال من أجل مجتمع اشتراكي. وقد أكد لينين على أهميته عام 1920 عندما قال إن "البروليتاريا لا يمكنها تحقيق الحرية إن لم تنل المرأة حريتها الكاملة". لا تزال النساء تلعب الأدوار القيادية المختلفة في الحزب البلشفي على المستوى المحلي والوطني. التأثير الحاسم للثورة حوّل في الوعي والحياة العّامة لنساء الطبقة العاملة كما لم يحدث من قبل.

التحريض المناهض للحرب والنساء البلاشفة

خلال فترة ما قبل الثورة، وقد لعبت النساء دورا مهما في سقوط النظام القيصري وانتصار البلاشفة. أكثر من أي قوة سياسية أخرى في ذلك الوقت، البلاشفة فهموا الأهمية عندما خرج عشرات الآلاف من النساء الى الشوارع في فبراير شباط 1917. هذه الأحداث تأدّت إلى الثورة التي تحمل الاسم نفسه، وكانت مطالبهم العدالة والسلام والخبز. واندلعت هذه الاحتجاجات أيضا في اليوم العالمي للمرأة (8 مارس، والتي وقعت في فبراير في التقويم ثم المعمول بها في روسيا). قام النضال من أجل التحرر في روسيا من قبل الناشط البلشفية Konkordia Samoilova قبل أربع سنوات فقط، في عام 1913. لعبت النساء البلاشفة دورا رئيسيا في تنظيم هذا الحدث. وعلى الرغم من المضايقة المستمرة من السلطات، فإنها قد خلقت دوائر العمال والنساء الجنود.

في عام 1914، الحزب البلشفي — بما في ذلك أعضائه النساء — عان القمع الشديد بسبب معارضته الشديدة للحرب العالمية الأولى. وسجن العديد من النشطاء أو نفيوا. ولهذا يُضاف وحشية الحرب نفسها إلى الطبقة العاملة. وهذا ما قاد البلاشفة لربط الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في مظاهرة مناهضة للحرب. يوم 23 فبراير، والطبقة العاملة في بتروغراد اجتاحت الشوارع مع النساء على رأسه، ودعا كل واحد على السير بجانبه. كما تم إطلاق دعوات لالتآخي للجنود من أجل احتواء أي حملة ممكنة لترتيبها للانضمام الى الحركة.

اليوم العالمي للمرأة 1917

في هذا اليوم، عمّ الإضراب في معظم المعامل. وكانت النساء تتحلّى بمزاج القتالية بشكل خاص — وليس فقط العمال ولكن أيضا جماهير من النساء اصطفوا للحصول على الخبز والكيروسين. عقدوا اجتماعات سياسية، سيطرت النّساء على الشوارع، وذهبنا إلى البرلمان للضغط على مطالباتهم والترام توقفت. "أيها الرفاق، أخروججوا!" انهم صرخوا بحماس. ذهبنا إلى المصانع ودعاونا العمال للانضمام اليهنّ. »وعموما، كان يوم المرأة العالمي نجاحا كبيرا وغذت الروح الثورية ‘كتب’ آنا Mariia Ulianov في برافدا، 5 مارس، 1917.

وفي وقت لاحق، رافق البلاشفة تطرف النساء خلال فصل الصيف، عندما اندلعت موجة من الإضرابات في قطاع الخدمات (الغسالات والموظفين، البائعات، نادلات، …). كان البلاشفة في طليعة تنظيم هؤلاء العمال. عضوات بذلت جهودا كبيرة لضمان أن تصل أفكارهم للعاملات زوجات الجنود. لقد كان من الممكن بناء قاعدة في طبقة مسيسة حديثا — على الرغم من الصعوبات المرتبطة بالتحيز الجنسي والجذور العميقة في العقليات، أضف إلى ذلك المهام المنزلية للنساء، والأمية، الخ صوفيا Goncharskaia،على سبيل المثال، كانت على رأس نقابة عمال الغسيل ولعبت دورا رئيسيا في إشراك هذا الأخير.

وطوّرت النساء الثوريّاة أيضا الحلقات الدراسية مع المضربين لتسييسهم وتثقيفهم. الوعي الطبقي كل لهؤلاء النساء أُكِّد بشكل ملحوظ. عندما قاد البلاشفة السلطة من قِبَل السوفييت وأطاحوا بالحكومة المؤقتة في أكتوبر، كان هناك في الواقع أكثر نساء اقتحمنا القصر الشتوي من الاتي دافعنا عنه، وغالبا ما ذكرت (في اشارة إلى "كتيبة الموت" النساء الذين شاركنا في الدفاع عن القصر الشتوي، NDT).

القوانين الأكثر تقدما في التاريخ

17 ديسمبر 1917، بعد سبعة أسابيع فقط من تشكيل الدولة العمالية الأولى في العالم، وتمّ إلغاء الزواج الديني وأصبح الطلاق متاح للجميع. وفي الشهر التالي، يتم تضمين قانون الأسرة في القانون. وتعد هذه مساواة قانونية بين الرجل والمرأة وتمّ إلغاء الأطفال ‘الغير شرعيين’. دُوِّنَ أن البلاشفة أدخلت هذه القوانين في الحرب العالمية االأولى، عندما حاولوا منع اندلاع حرب أهلية، لتحرير الفلاحين وانعاش الصناعة والاقتصاد!

في عشرينيّات القرن الماضي و في جميع أنحاء العالم، تم تغيير قانون الأسرة، ورافق كل تغيير مناقشة عامة ونقاش. و من أيامها الأولى، دعت الدعاية الاشتراكية الروسية المساواة للمرأة، ولكن كان حجر الزاوية لالبلاشفة لوضع حد للاستعباد النساء في الأسرة التقليدية. قبل الثورة، كانت حياة المرأة عبدة وكانت مقتصرة على الزواج فقط و لا يسمح بتعدد الزوجات، لإنجاب الأطفال وتكون مرتبطة »الكدح الأبدي من المطبخ والحضانة ».كانت نوعية حياة النساء لا تعطي السعادة والسرور أهمية. طعن البلاشفة على الفور وطالبوا بتغيير دور الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والبطريركية.

إينيسا أرماند، مديرة Zhenotdel (القسم النسائي التابع للأمانة العامة للجنة المركزية للحزب الشيوعي التي تم إنشاؤها في 1919): "طالما أن الأشكال القديمة لتنظيم الأسرة وتربية الأطفال لم تلغ، فإنه من المستحيل تدمير الاستغلال والعبودية، بالتّالي سيكون من المستحيل بناء الاشتراكية".

تحدي الأسرة التقليدية

الثورة أدّت إلى جهد بطولي أدى إلى إزالة "بيت العائلة" ‘كأفق قسري نهائي للنساء. وقد تم إدخال نظام الحماية الاجتماعية مع نظام دور الولادة والعيادات والمدارس ودور الحضانة ورياض الأطفال وغرف الطعام الاجتماعية والمغاسل، الخ، وكلها تهدف إلى التخفيف من عبئ النساء من واجباتهن التقليدية. قُدمت إجازة أمومة مدفوعة الأجر قبل وبعد الولادة للعمال، تم تركيب غرف التمريض في مكان العمل للسماح الرضاعة الطبيعية كل ثلاث ساعات وأدرجت أيضا في قانون العمل.

تم تقنين الإجهاض في عام 1920 و وصفه ليون تروتسكي واحد من "المدنية والسياسية، والأهم ثقافيا". أصبح الإجهاض مجاني، ومتوفر في جميع أنحاء الدولة. في نوفمبر 1918، تم تنظيم أول مؤتمر عموم روسيا للعمال من قبل Kollontai وإينيسا أرماند، بمشاركة أكثر من ألف امرأة. وأشار المنظمون إلى أن تمكين المرأة من هذه الحقوق كان مرتبطا مع بناء الاشتراكية.

بعد وقت قصير من بدء هذه التغييرات، شنت القوى الرجعية حرب أهلية في البلاد، واستنفدت بالفعل قبل الحرب العالمية الأولى. تم إنشاء مكتب للمرأة، أو Zhenotdel بعد وقت قصير من بدء الحرب بهدف قنع النساء لتسييسهم وتثقيفهم و يإبلاغهم بالحقوق الجديدة. أسست الطبقات الأدبية والمناقشات السياسية وورش عمل حول كيفية تنظيم رعاية الأطفال في أماكن العمل، الخ وحضر مندوبو النساء للمصانع و قاموا بدورات تدريبية يديرها مكتب مدّة ثلاثة إلى ستة أشهر ثم عاد لتقديم تقاريرها إلى زملائهم.

كان مكتب النّساء قادرا على رفع مستوى الوعي بين جماهير العمال على مجموعة من القضايا، بما في ذلك حضانة الأطفال والسكن والصحة العامة و شؤون المرأة. تمّ توسيع الأفق للاف من النساء. في عام 1922، وعدد عضوات الحزب الشيوعي تجاوز 30٬000 شخص.

وعلى الرغم من النقص بسبب الحرب، قدم الجيش الاحمر للمكتب النسائي للتدريب وتمّ الحصول على قطار بالتّالي النفوذ للسكك الحديدية، والسماح لهم بالسفر في جميع أنحاء البلاد لبناء المكاتب المحلية، وسرعان ما انضم إليه الآلاف من النساء. ساعدت الاجتماعات الصغيرة والكبيرة وحلقات النقاش لمناقشة تحديدا القضايا التي تمس المرأة.

كريستينا Suvorova، وهي ربة منزل من بلدة صغيرة شمال البلاد، وصفت مشاعرها تجاه هذه الاجتماعات: "لقد تحدثنا عن الحرية والمساواة للمرأة، والمياه الساخنة لشطف الملابس ؛ حلمنا بمياه جارية في الشقق لدينا (…) ولجنة الحزب المحلية تعاملنا بالاهتمام الصادق، استمعنا باحترام، وبينت لنا بلطف أخطائنا (…) ودجلت تدريجيا لنا الحكمة. لقد شعرت بأسرة سعيدة واحدة".

الحرية الجنسية

طوال فترة ما بعد الثورة، ضمن البلاشفة أن هناك مناقشات واسعة على النشاط الجنسي، وهو ما يمثل مجموع التغير من النظام السابق، وأنه حتى عندما كانت الدعوة إلى الثورة الاشتراكية في بلدان أخرى تتفشى. ينبع هذا النهج من فلسفتهم المتعلقة بالتحرر الذاتي للطبقة العاملة.

التغييرات القائمة على الأسرة والبنية العائلية أدىت إلى تغيير كامل في العديد من النساء من حيث منهج العلاقات. في عام 1921، أظهر استطلاع للرأي من الشبيبة الشيوعية أن 21٪ من الرجال و 14٪ من النساء وجدوا الزفاف المثالي. فضّل 66٪ من النساء علاقات طويلة الأمد تقوم على المحبة و 10٪ يفضلون علاقات مع مختلف الشركاء. في عام 1918 كان هناك 7000 حالة طلاق مقابل 6000 حالة زواج فقط في موسكو. دافعت Kollontai على هذه التغييرات الجذرية: "إن الأسرة القديمة التي كان الرجل كل شيء والمرأة لا شيء، حيث كانت النساء بلا إرادة ولا وقت ولا مال الآن تتغير الأسرة أمام أعيننا…".

البلاشفة يعتقدون أن العلاقات يجب أن تقوم على أساس الاختيار، والتوافق الشخصي وليس على الاعتماد المالي. حاولوا تقويض الأسرة الأبوية التقليدية بما في ذلك إنشاء الخدمات العامة لتحل محل الأعمال المنزلية. ويمنح هذا الوقت المسموح به وأكثر حرية لأوقات الفراغ، ما اعتبروه عنصرا أساسيا لبناء الاشتراكية.

بين 1917 و 1920، مناقشات حول الحياة الجنسية ومختلف الاستكشافات والتجارب المرتبطة بها قد أثرت على البلاد كلها. ونُشرت المئات من الكتيبات والمجلات والروايات. واصل التطرف في المجتمع بعد الثورة. كما طبعت برافدا العديد من المقالات والرسائل مناقشة هذا الموضوع.

كان الشباب على وجه الخصوص حريص على استكشاف حياتهم الجنسية، وهذه امرأة شابة تدعى Berakova كتبت في الطلاّب الحمر في عام 1927: "أشعر أننا نحن الفتيات، على الرغم من أننا لم نصل بعد الى المساواة كاملة مع الرجل، لدينا شعور ورؤية. اختفت كل Cinderellas. نحن نعرف ما نريد من رجل، وهذا دون أدنى خوف. الكثيرات منا ستقمنا علاقاة جنسيّة مع الرجال التي تمنحها جاذبية وصحة. نحن لسنا كائنات أو سخيفات، ونحن نعرف من نختار".

وقد كتب هذا في بلد حيث تم منع الإجهاض والطلاق والمثلية قبل عقد من الزمن فقط. تم تجريم الدعارة في عام 1922 عن عمد. تم إنشاء العيادات التي تعالج الأمراض المنقولة جنسيا و تعليم المرأة الجنس والتدريب المهني في هذا المجال.

وصف تروتسكي الدعارة باسم "انحطاط تام للمرأة لصالح الرجل القادرا على الدفع". تميزوا القوانين البلاشفة على الجرائم الجنسية و الحياد بين الجنسين ونبذ الأخلاق و الذنب. القانون وصف الجريمة الجنسية بأنها مضرة بصحة وحرية وكرامة الضحية. تم تعريف الاغتصاب في القانون باسم "الجنس غير توافقي استخدام القوة البدنية أو النفسية".

في عام 1921، ومع نهاية الحرب الأهلية وملايين الأرواح التي أزهقت، والصناعات المدمرة. كانت المجاعة والجوع والمرض متفشين. و الموارد الحقيقية للدولة لا تتوافق مع رؤية ونوايا الثوار. يتأرجح الاقتصاد على حافة الانهيار. وفي العام نفسه، ثمة حاجة إلى تدابير جذرية وقدمت الحكومة سياسة اقتصادية جديدة (NEP)، ضمّت عددا محدودا من آليات السوق في محاولة للحفاظ على النشاط الاقتصادي.

يأمل البلاشفة إلى الحصول على دعم للطبقة العاملة العالمية من خلال ثورة أخرى في ألمانيا. كان الاقتصاد المركزي الألماني رأسمالي وشهدت البلاد حركة جماهيرية والتحركات الثورية. كانت السياسة الاقتصادية الجديدة محاولة لاستعادة الانتاج الاقتصادي في هذا السياق. ولكنه أدى أكثر في تخفيض الخدمات للحفاظ على حالة العمال، في حين حُرض على التوزيع الدولي للثورة.

وبالنظر إلى الواقع المالي، والدولة لا تستطيع أن تلبي احتياجات الأطفال و من الشائع بالنسبة للرجال التخلي عن الأمهات. بدأت الدولة إصدار أوامر دعم الطفل لصالح الأمهات العازبات. لقد تم طبع الكتيبات والنشرات بحيث يعرفن النساء حقوقهن. أحيلت إلى المحاكم للنساء والأطفال وضعها في الأولوية للمصلحة. قاض بما في ذلك تقسيم دفع النفقة على ثلاثة لأن الأم وجدت نفسها في علاقة مع ثلاثة آباء محتملين.

تحول حياة المثليين

لقد غيرت الثورة الروسية حياة المثليين والمثليات. تحت القيصر، حظّرت المثلية الجنسية. وكان هذا »لواطا » و كان غير قانوني، والسحاق كان متجاهل تماما مثل الحياة الجنسية للمرأة بشكل عام. بعد الثورة، تم تحريرالمثلية وأزيلت جميع القوانين على المثليين من القانون الجنائي في عام 1922.

في مقاله "الجنس والحياة الجنسية في روسيا"، وصف جيسون Yanowitz تأثير الثورة على المثليين جنسيا، والمتحولين جنسيا. وتشير مذكرات الناجين أن العديد من مثليوا الجنس والمثليات فهموا أنّ الثورة فرصة ليعيش حياة "علنا". وكان الزواج من نفس الجنس قانوني. ومن الصعب تقدير مدى انتشار ذلك بسبب القليل من الأبحاث التّي قد أجريت حول هذا الموضوع، ولكن المشرّع على الأقل أسّس شرعيتها.

وكانت هناك أيضا حالات من الناس الذين قرروا العيش بجنس مقابل بعد الثورة. في عام 1926، أصبح من القانوني تغيير الجنس على جوازات السفر. تلقى ثنائيي الجنس الرعاية الطبية ولم تتمّ شيطنتهم لذلك. وقد تم تمويل الأبحاث حول هذه القضايا من قبل الدولة ومنح ترخيص لإجراء جراحات لتغيير الجنس بناء على طلب من المرضى. سُمح للناس مثلي الجنس العمل في المناصب الحكومية والعامة. على سبيل المثال، تم تعيين جورجي Chicherin مفوض الشعب للشؤون الخارجية في عام 1918. وكان رجل مثلي الجنس علنا بأسلوب مفرط. لقد كان من المستحيل الحصول على منصب مماثل في دولة رأسمالية في نفس ذلك الوقت.

في عام 1923، بقيادة مفوض الصحة تمّ بعث وفد إلى معهد العلوم الجنسيّة في برلين، ووصف القوانين الجديدة حول المثلية باسم "التحرّرو التحّرير، قبلت على نطاق واسع في المجتمع، لا أحد يسعى إلغائها".

الثورة الستالينية المضّادة تهاجم الفتوحات الاجتماعية

بعد سنوات من الحرب ضد مؤيدي القيصر وجيوش الامبريالية تقرركسر حال العمال، وأصبحت الثورة حاسمة. وقد وضع سياق هزائم الثورة الألمانية وغيرها من إضطرابات الطبقة العاملة في أوروبا شروطاً حيث أنّنا نرى وصول الى السلطة إلى بيروقراطية مجسدة من قبل جوزيف ستالين.

تمثل هذه ثورة شاملة ضد السياسة، الديكتاتور وبيروقراطياته تسمح له باستخدام التدابير الاستبدادية لسحق وعي العمال. استخدام القوة لمنع انتصار الحركة الاشتراكية في الخارج، وتوحيد الامتيازات وتمركز البيروقراطية على قمة الاقتصاد .

وهذه الثورة المضادة ليس فقط أبعدت النضال من أجل الاشتراكية، وهو المجتمع الذي يدق الديمقراطية في قلبه وفي جميع المجالات، ولكن أيضا الهجوم المتعمدعلى النساء والمثليين. ألغيت القوانين التقدمية. تم تجريم المثلية مرة أخرى. وشجع الأسرة الأبوية كوسيلة للسيطرة الاجتماعية.

في الأغنية الشهيرة لحركة العمال في أوائل القرن 20th "الخبز والورود"، والكلمات التي تقول "تحرير المرأة يعني إطلاق سراح جميع النّاس" ملخص جيد. كان من الضروري للبيروقراطية مهاجمة االحقوق التّي وصلت إليها المرأة من أجل تراجع وعي العمال والنشاط بشكل عام.

مصدر لا يصدق للإلهام

وصول البيروقراطية الى السلطة، وخيانة الثورة من قبل ستالين والقضاء على المكاسب لا يقلل من أهمية البلاشفة وبرنامجهم. لم يحدث من قبل، النساء تعحصّلن على مثل هذه المشاركة في الحياة السياسية. لم يوجد اتجاه واحد أو قوة سياسية حاولت من قبل الحصول على دعم المرأة والمثليين وتأخذ بعين الاعتبار نوعية حياتهم وسعادتهم.

بعض الحقوق التي اكتسبها الثورة الروسية ما يقرب من قرن من الزمان لا تزال غير موجودة لليوم. في كثير من البلدان لا يزال حظر الإجهاض قائما، كما هو الحال في ايرلندا، حيث لا تزال هناك صلات قوية بين الدولة والكنيسة. لا تزال ثورة أكتوبر على شهادة لا يمكن إنكارها، ومصدر إلهام. وهذا يسمح بإظهار الإتصال المعقد بين النضال ضد كل أشكال القمع ونضال الطبقة العاملة من أجل التحول الاشتراكي للمجتمع. ومن لا يصدق ذلك، على سبيل المثال، قد تم الاعتراف بهذه الحقوق للمتحولين جنسيا في روسيا السوفياتية على مدى عقود قبل أن تتطور حركة تحرير المرأة و حركة المثليين .

إعادة الرأسمالية في روسيا في تسعينيات القرن الماضي كانت كارثية. الرأسمالية الليبرالية الجديدة إهي عبارة عن عهد الانخفاض السريع في الظروف المعيشية، والتي، بالإضافة إلى القمع الرهيب من المجتمع المثلي في روسيا، تدل على طبيعة النظام الرأسمالي الرجعي. الرأسمالية في روسيا، يعني في الواقع شيء آخر غير التقدم والديمقراطية. وتذليل المكاسب الاجتماعية التي تحققت قبل قرن من الزمان المضي قُدُمًا في الحركة الماركسية و صدّ النظام الرجعي لِبوتين، واحد من أخطر الأنضمة في العالم بالنسبة للأشخاص المثليين.

في ربيع عام 2015، نشأت حركة التحرر في جمهورية ايرلندا بمناسبة الاستفتاء على زواج المثليين. وقد وضعت حركة مماثلة أيضا في أيرلندا الشمالية. هذا دليل على أن الطبقة العاملة تريد المساواة الاجتماعية وكذلك الاقتصادية ومستعدة لتحدي الإنشاء الرأسمالي. وقد تحملت المرأة في ايرلندا وطأة خطة تقشف قاسية. هؤلاء هم ذاتهم الذين ظهروا للعب دور مركزي في الاستفتاء وفي المعركة ضد رسوم المياه في الجنوب.

الطبقة العاملة هي القوة الأكثر نفوذا في المجتمع، والثورة الروسية هو مثال ممتاز. فقط مع حركة جماهيرية من المظلومين نتمكن من وضع حد لعدم المساواة التي تعاني منها المرأة والمجتمع المثليين والفقراء. كما المفهوم عند البلاشفة من قبل، نحن مقتنعون بأن الرأسمالية لا يمكن أن تهزم ببساطة دون إشراك المرأة وخصوصا تلك التي تنتمي للطبقة العاملة، اللّاتي هنّ في طليعة النضال ضد هيمنة النخبة الرأسمالية.




100 عاما من الثورة الروسية
النضال من أجل مجتمع آخر هو أكثر أهمية من أي وقت مضى
2017/01/23

تتابع موجة الاحتجاجات عقب حادثة الاعتداء المروعة بدافع الخوف من المثلية الجنسية
2009/09/01
 

حركة نضال اشتراكي
حركة نضال اشتراكي
ص.ب 59187, تل أبيب–يافا 6159101
info@socialism.org.il
054.548.13.78 | 054.818.44.61
RSSيوتيوبتويترفيسبوك
CWIنضال اشتراكي هي حركة اشتراكية تناضل من أجل مجتمع اشتراكي وديمقراطي يقوم على العدالة الاجتماعية والسلام والمساواة.
هذه الحركة شريكة في اللجنة لأممية العمال (CWI)، وهي منظمة إشتراكية دولية توحد حركات وأحزاب إشتراكية في عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم.

مواقع دينا التوأم المنظمات في جميع أنحاء العالم