كفى لذبح المتظاهرين، كفى للحصار
"نحن ضحايا سياسة نتنياهو"
خيارات فيسبوك עברית
انضمّوا إلى حركة نضال اشتراكي. ما عليكم سوى أن تتركوا لنا رقم هاتفكم، وسنعاود الاتّصال بكم.
انضمّوا إلينا!
النضالات الاجتماعية · العمل المنظم · اقتصاد · سياسة · احتلال وسلام · الشرق الأوسط · عالمية · طلاب · شباب · نساء · المثليين · صحة · بيئة · النظرية والتاريخ · الحركة
X
X


تصعيد
لا للحرب على غزة!
قصف على غزة وصواريخ صوب بلدات اسرائيلية. هنالك عدة ضحايا، والمواطنين من كلا جهتي السياج يخافون في الوقت الحاضر اثر التصعيد الخطير بالمواجهة.

طباعة
تصوير: محمد زعنون، أكتيبستيلس

قصف على غزة وصواريخ صوب بلدات اسرائيلية. هنالك عدة ضحايا، والمواطنين من كلا جهتي السياج يخافون في الوقت الحاضر اثر التصعيد الخطير بالمواجهة. بدأت مرحلة التصعيد الحالية بعد تسلُّل قوات الجيش الاسرائيلي الى قلب خان يونس ضمن حملة سرية انتهت بقتل 7 فلسطينيين وموت ضابط اسرائيلي.


حصيلة الضحايا بالأحداث بعد الحملة بلغت 6 فلسطينيين من غزة ومواطن فلسطيني قُتِل اثر اصابة مباشرة في دار في أشكلون. بالإضافة الى عشرات الجرحى وهدم بيوت العديد من العائلات من جهتي السياج. اذ ان القصف على القطاع قد نسفت بنايات كاملة عن بكرة أبيها.
هذا العدد من الضحايا أضيف الى العدد الهائل من المتظاهرين الغير مسلحين الذين قتلوا بأعيرة نارية اسرائيلية بالأشهر الأخيرة البالغ عددهم حوالي ال200 متظاهر بينما بلغ العدد الكلي للجرحى بالمظاهرات — 20 ألف.

تمهد سياسة حكومة نتنياهو الطريق الى حرب دموية أخرى. دون أي حل لسكان النقب وللجمهور الاسرائيلي وطبعا دون حل للعمال والشباب في قطاع غزة الذين يعيشون في حالة الرعب المستمر في أكبر سجن بالعالم. ماذا حلت الحروب المرعبة في 2008، 2012، 2014؟ ماذا حلت سياسة الحصار؟ ماذا حلت سياسة اطلاق النار صوب مواطنين يطالبون العيش في كرامة؟
اضطر نتنياهو ان يعترف حول مفاوضات ال"تهدئة" ان "أعتقد ان حرب اضافية ترجعنا لظروف ال29 في اذار" (قبل بداية مسيرات العودة في غزة أي الظروف التي تبلورت بعد حرب 2014). لكن سياسة الحكومة تصنع بشكل متكرر الظروف اللازمة لشن جولة أخرى من الحرب، وبالتأكيد في حين أن هناك عناصر قومية متعصبة في الحكومة مهتمون حقاً بحرب لا يدفعون ثمنها. إنهم يريدون أن يكذبون بأنهم "يفعلون شيئا" لإخفاء حقيقة أنهم يتحملون المسؤولية الرئيسية عن المشكلة.


في حين أن يساهم إطلاق الصواريخ العشوائي والمدمر على المدنيين الإسرائيليين من قبل قوات يمينية فلسطينية في تدهور الأوضاع، المسؤولية الأساسية عن الأزمة المتطورة في المنطقة منذ سنوات هي على عاتق حكم اليمين في اسرائيل، أي هو يسيطر ويملك قوة التأثير الحاسم على الأوضاع في قطاع غزة. استمرت سياسات العنف المنظم والعقاب الجماعي في شكل الحصار والاحتلال والاستيطان وزرع الدمار والفجيعة، وفرض الفقر والضيق، لإدامة الصراع ثمنا باهظا جدا ونسف أي أفق للحياة بالكرامة والمساواة، والأمن الشخصي والسلام لكلا الشعبين. يتطلب النضال من أجل السلام صراعاً ضد حكومة نتنياهو القومية والرأسمالية وضد جدول أعمالها المدمر.


تدعو حركة النضال الاشتراكي إلى عدم الثقة في وعود وأفعال حكومة رأس المال والمستوطنات لنتنياهو. ندعو إلى معارضة تامة لقصف قطاع غزة وندين كذلك إطلاق الصواريخ العشوائية على المواطنين الإسرائيليين. بدلا من ذلك، الاحتجاج المدني الجماهيري لسكان غزة، الذي يدار ديمقراطيا هو شيء ضروري أمام الحصار ومن أجل خلق بديل. وينبغي صنع التضامن مع هذا الاحتجاج من العمال والشباب الإسرائيليين. إذا وكما استمر التصعيد، فإننا ندعو إلى تعبئة العمال والشباب، اليهود والعرب معا، على فعاليات احتجاجية لمنع الحرب، وضع حد لسياسة الحصار كارثية وضد الحكومة اليمينية. نحن ندعو إلى النضال من أجل بديل، من أجل السلام والمساواة والعدالة الاجتماعية، من أجل التغيير الاشتراكي.



كنت قد تكون مهتمة ايضا...

حركة نضال اشتراكي
حركة نضال اشتراكي
ص.ب 59187, تل أبيب–يافا 6159101
info@socialism.org.il
054.548.13.78 | 054.818.44.61
RSSيوتيوبتويترفيسبوك
CWI نضال اشتراكي هي حركة اشتراكية تناضل من أجل مجتمع اشتراكي وديمقراطي يقوم على العدالة الاجتماعية والسلام والمساواة.
هذه الحركة شريكة في اللجنة لأممية العمال (CWI)، وهي منظمة إشتراكية دولية توحد حركات وأحزاب إشتراكية في عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم.